دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات جديدة على شركة إيرانية جديدة تعمل في العراق، مؤكدة أن الشركة ساهمت في نقل أموال وأسلحة تابعة لميلشيات عراقية خاضعة لقوات الحرس الثوري الإيراني، فيلق القدس.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في موقعها الإلكتروني، إن الشركة التي تحمل اسم Wealth Resources Company، وشخصين عراقيين يعملان كمستشارين لدى قاسم سليماني قائد فيقل القدس، قاموا بتهريب أموال الحرس الثوري الإيراني داخل النظام المالي العراقي للهروب من العقوبات الأمريكية.

وأشارت الوزارة في بيانها، الأربعاء، إلى أن أبو مهدي المهندس الذي يعمل مستشارًا لقائد فيلق القدس قاسم سليماني كان يدير شبكات تهريب الأسلحة وشارك في محاولات اغتيال لشخصيات في المنطقة، لافتة إلى أنه تم تصنيف الشركة وشركائها في قائمة الإرهابيين العالميين.

وقال وزير الخزانة ستيفن ت. منوشين إن وزارته تخذ إجراءات لـ”إغلاق شبكات تهريب الأسلحة الإيرانية التي استخدمت لتسليح الوكلاء الإقليميين لقوات القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني في العراق، بينما تقوم بإثراء شخصيات مطلعة على النظام”، مضيفا أنه يجب على القطاع المالي العراقي والنظام المالي الدولي الأوسع نطاقا أن “تشدد دفاعاتهما ضد التكتيكات الخادعة المستمرة التي تنطلق من طهران من أجل تجنب التواطؤ في خطط التهرب المستمرة من الحرس الثوري الإيراني وغيرها من الأنشطة الخبيثة”.

جاء ذلك فيما وصل رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي إلى العاصمة الإيرانية طهران للوساطة في الحوار بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، على خلفية عقوبات مماثلة على شركات إيرانية الأسبوع الماضي وإلغاء الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الغربية.

دیدگاه خود را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *